نفحات الطريق  نفحات الطريق
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

التيسير في التفسير (13)


فصل : في أنّ القرآن بلغة العرب.

قال الله تعالى : {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا}[الزخرف : 3] وقال : {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ} [الشعراء : 195] فأخبر أنّ القرآن نزلَ بلغة العرب فالله تعالى وصفه بأنّه نبينٌ لأحكامه، ولأنه جعلَ هذا الكتاب في الرّتبة العليا في البلاغة، وبذلك أعجز الخلق عن معارضته والإتيان بمثله، وأنزله بلغة العرب وتحدّاهم بالإتيان بمثل هذا النظم الذي يوجَدُ جنسه في لغتهم فلو كان في القرآن ما ليس بلغتهم لقالوا أنه ليس بلساننا فكيف طالبنا بالإتيان بمثل هذا النظم الذي يوجدُ جنسه في لغتهم، فلو كان في القرآن ما ليس بلغتهم لقالوا أنه ليس بلساننا فكيف طالبنا بالإتيان بمثله.

فإن قيل فما تقولون فيما روي عن أبي موسى أنه قال : {يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ} [الحديد : 28] والكفلان ضعفان بلغة الحبشة.

وما رُوي عن ابن عباس قال : {نَاشِئَةَ اللَّيْلِ}قال بلسان الحبشة إذا قام الرجل من الليل قالوا نشأ، وما روى أبو ميسرة في قوله : {يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ} [سبأ : 10] قال سَبِّحِي بلسان الحبشة.

ورُوي عن ابن عبّاس أنه سُئل عن قوله :{فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ} [المدثر : 51]، قال هو بالعربية هو الأسد وبالفارسية : شِيَر وبالحبشة قسورة.

وما رُوي عن سعيد بن جبير في قوله : {سِجِّيل} أنه فارسية أُعربت سَنْك وكِلْ.

وما روي عن أبي ميسرة أنه قال : في القرآن من كل لسان.

وما أشبه ذلك مما كثُرتْ الرواية به قيل : 

إنّ ذلك وفاقٌ حصل في اللغتين ومثله جائزٌ. والدليل على ما قلنا أنَّ من قال : إنَّ أصل هذه الحروف من لغاتِ غير العرب وقعَت إليهم فأعربوها لا ينفصلُ ممن قال بل هي في الأصل من كلام العرب وقعَت إلى غيرهم فأعربوها.

ثم إنّما يُوجب إثباتَ الحكم للشيء نفيُ غيره إذا كان المعنيان متنافيين، كما تقول فلان قائمٌ تنفي بقولك هذا القُعُود عنه، فأمّا إذا لم يكن بين الأمرين تضادٌّ وتنافٍ لم يوجب إثبات أحدهما نفي الآخر كما تقول : رجلٌ قائمٌ لا تنفي بإثبات هذا الوصفِ له الكلام عنه لجواز أنْ يكون قائماً ومتكلِّماً.

كذلك إذا قيلَ هذه الحروف بلسانِ الحبشة أو بلسان الرُّوم فليس في ذلك أنها ليست بلغة العرب يجوزُ اجتماع الّلغتين فيها وهذا بيّن والحمد لله.

فإن قيل فإذا كانت هذه الحروفُ من كلام العرب وهي أيضاً من كلام غيرهم فهل يجوز أنْ يقال في القرآن فارسيٌّ وحبشيٌّ قيل :

لا يجوز إطلاقه لأنه يُوهِمُ أنَّ فيه شيئاً ليس بلغة العرب وأنه مختصٌّ بلغة غيرهم فلو أنّ قائلا قاله على التفسير الذي جوَّزنا بما لا يوجب الإيهام لا يمنع من ذلك بأنْ يقول القرآن كله عربيٌّ وفي الفاظه ما يوافق ألفاظ الحبشة أو الفرس.

أبو القاسم القشيري

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016