نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

التيسير في التفسير (9)

ترتيب النُّزول

أوّلُ ما نزل بمكّة من القرآن بلا اختلاف : (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ) ثم (ن ۚ وَالْقَلَمِ) ثم (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ) ثم (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ ) ثم ( تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ) ثم (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ) ثم (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى) ثم (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى) ثم ( وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ) ثم (والضُّحَى) ثم (أَلَمْ نَشْرَحْ) ثم (وَالعَصْرِ) ثم (وَالْعَادِيَات) ثم (إنَّا أَعْطَيْنَاكَ) ثم (أَلْهَاكُمُ) ثم (أَرَأَيْتَ الَّذي) ثم (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) ثم سورة (الفيل) ثم (الْفَلَق) ثم (قُلْ أَعوذث بِرَبِّ النَّاس) ثم (قُلْ هُوَ الله أَحد) ثم (والنَّجم) إلى قوله (أَفَرَاَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى) ثم (عَبَسَ وَتَوَلَّى) ثم (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) ثم (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا) ثم (والَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوج) ثم (وَالتِّين) ثم (لِإيلافِ قُرَيْش) ثم (الْقَارِعَة) ثم (لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الءقِيَامَة) ثم (الهمزة) ثم (وَالمُرْسَلات) ثم (ق) ثم ( لا أُقْسؤمُ بِهَذَا الْبَلَدِ) ثم (والطَّارِق) ثم (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ) ثم (ص) ثم (الأعراف) ثم (الجِن) ثم (يس) ثم (الفُرْقَان) ثم (المَلائِكة) ثم (مَرْيَم) ثم (طه) ثم (الواقِعة) ثم (الشعراء) ثم (النَّمل) ثم (القَصَصُ) إلى قوله : (إنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ) الآية فإنها نزلت بالجحفة ثم (بَنِي إِسْرَائيل) غير قوله : (وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْض) وقوله : (رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ) ثم (يُونُس) إلى قوله : ( وَمِنْهُمْ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ لا يُؤْمِنُ بِهِ) ثم (هُود) ثم (يُوسُف) ثم (الحجر) ثم (الأنعام) إلاّ قوله : (وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ) [الأنعام : آية 91] نزلت في مالك بن الصيف اليهودي ثم (والصافات) ثم (لُقْمَانَ) ثم (سَبَأ) ثم (الزمر) غير قوله : ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا) [7] ثم (حم) المؤمن، ثم (حم) السجدة، ثم (حم عسق) ثم (زخرف) ثم (دخان) ثم (الجاثية) ثم (الأحقاف) إلى قوله : (وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائيلَ) ثم (والذاريات) ثم (الغاشية) ثم (الكهف) غير قوله : (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم) ثم (النحل) غير قوله : (وَإِنْ عَاقَبْتُمْ) ثم (نُوح) ثم (إبراهيم) ثم (الأنبياء) ثم (المؤمنون) ثم (ألم تَنْزيلُ الكِتَابِ) ثم (والطور) ثم (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ) ثم (الحاقة) ثم (سَأَلَ سَائِلٌ) ثم (عَمَّ يَتَسَائَلُون) ثم (والنازعة) ثم (إذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ) ثم (إذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ) ثم (الروم) فهذه خمس وثمانون سورة.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق