الأحد، 10 فبراير 2019

اصطلاحات الصوفية : المحبة

اصطلاحات الصوفية : المحبة

قسم الأحوال

وهناك ينْمَحِقُ التَعمُّل والكَسْب، ويترَقَّى القلْبُ إِلَى مَقَامِ السِرِّ، ويَكُونُ صَاحِبُ الحَال مَصْحُوباً، مَحْمُولاً فِي السَّيْرِ كراكِبِ البحْرِ يُسَارُ بِهِ، ولاَ يَدْرِي، قال تعالى:{سُبْحَانَ الذِي أسْرَى بِعَبْدِهِ} [الإِسراء:الآية1].

ويتوالى عليه الأحوال بمحض الموهبة، ويتواتر عليه الألطاف بحكم السابقة واللاحقة.
وأول ما يتشرف به الأحوال هي :

المحبة :

التي هي : آية الاختصاص، ونتيجة الاصطفاء والإخلاص من قوله تعالى : {ويجبُهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} [المائدة: 54]. فيخلصه الله تعالى : من زيغ البصر، والتلفت في النظر.

وأصلها في الأحوال :الابتهاج بشهود الحق ، وتعلق القلب به معرضًا عن الخلق،. معتكفًا على المحبوب بجوامع هواه غير ملتفت إلى ما سواه.

وصورته في البدايات : التلذذ بالعبادة، والتسلي عن فوات أشتات التفرقة.

وفي الأبواب : جمعية الباطن بالسلو عما سوى المحبوب، والإخبات إلى جنابه مع الإعراض عما سواه من كل مرغوب.

وفي المعاملات : شغل القلب بالحبيب، والفراغ عن كل حميم وقريب.

وفي الأخلاق : محبة الخصال المقربة منه، وتجنب الملكات المبعدة عنه.

وفي الأصول : تجريد القصد المستوي إليه عن الموانع، وتصميم العزم، وتهجر القواطع.

وفي الأودية : تهيج دواعي العشق بالنظر في الآيات ودوام مطالعة حسن الصفات.

ودرجتها في الولايات : الابتهاج بحسن الصفات، والتنور بنور الذات عند التحقق بالأسماء بمحو الرسوم والسمات.

وفي الحقائق : محبة تخطفه عن أودية تفرق الصفات إلى حضرة جمع الذات. 

وفى النهايات : حب الذات للذات فى الحضرة الأحدية بفناء رسم الحدوث في عين الأزلية. 

عبد الرزاق القاشاني


Rea es:
شارك هذا

الكاتب:

0 coment rios: