نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

التجريد في كلمة التوحيد/ أبو حامد الغزالي (7)

فــصـــل 

ما دمت مُـلوَّثاً بالنظر إلى ما سواه فلا بد لك من نفي " لا إله " ، ما دمت تعتمد إلى  رياسة العلم والجاه فلا بدَّ لك من نفي " لا إله " ، ما دمت ترى في الوجود سواه فلا بد لك من نفي " لا إله "، فإذا غبتَ عن الكل في مشاهدة صاحب الكل استرحت من نفي " لا " ووصلت بإثبات " إلا الله " ( قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ ) متى تتخلَّص من ذكر ما لم يكن وتشتغل بذكر من لم يزل تقول :" الله الله الله "  فتستريح عما سوى الله .

فــصـــل 

كلمة " الله " أربعة أحرف حاصلها ثلاثة أحرف ألف و لام و هاء ، فالألف إشارة إلى قيام الحق بذاته و انفراده عن مصنوعاته ، فإن الألف لا تعلق له بغيره والحق سبحانه و تعالى أيضاً لا تعلق بغيره ، و اللام إشارة إلى أنه مالك جميع المخلوقات ، والهاء إشارة إلى أنه آوى من في السموات و الأرض و إن شئت أن تقول قل الألف إشارة إلى تألف الحق للخلق بإسباغ النعم  والزرق ،واللام إشارة إلى لوم الخلق بالإعراض عن الحق ، والهاء إشارة إلى هَيَمَـان أوليائه في المحبة والعشق كما قيل :
ألف التآلف للخلائق كلهم     واللام لام اللوم للمطرود
والهاء هاء متيم في حبه      مستهتر بالواحـد المعبـود

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق