recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

صحبة أهل الله لا يوازيها شيء

صحبة أهل الله لا يوازيها شيء

اعلم يا فقير أن صحبة أهل الله لا يوازيها شيء ولا يعادلها شيء وليس لها قيمة إلا القيام بآداب صحبتهم. فمن تأدّب معهم نال ما يرجو من الخيرات ومن لم يتأدّب لم يكن جزاؤه الرجوع بالحسرات لأنهم كرام والكريم يقبل المعوّج والمستقيم كما لا يخفى، وحاشا من خالطهم أن لا ينال شيئاً منهم، هذا لا يكون. والله ما صاحبهم إلّا كما قال بعض العارفين : "الصحبة لأهل الله كالسفر على ساحل البحر، إن لم تُخرج جواهره لا تخلو من نظافة ثيابك وأعضائك".

وطالما سمعتُ شيخنا مولاي عبد الواحد الدباغ قدس الله سره يحدّث عن شيخه مولاي العربي الدرقاوي رضي الله عنه ويقول : "الرجل ينتسب إلينا ولا ينال شيئاً منا هذا عار علينا، والله إن لم يحسن ظاهره وباطنه فلا بدّ من إصلاح ظاهره". وهذا معنى السفر على البحر الذي لا يعدم صاحبه نظافة أطرافه وثيابه.
وقال أيضاً: "من عرفنا ثلاثة أيام يصلح دينه وتزول الدوسة من دماغه"، إلى غير ذلك.
وقد قال ولي الله سيدي محمد الهبطي دفين فاس رضي الله عنه : "أقل ما يستفيده الإنسان منا معرفة الحق من الباطل، ويا لها من معرفة ما أجلها، ويا لها من صحبة ما أعظمها".

ويكفيك شرفاً أيها الفقير في صحبة هؤلاء أن الإنسان لا يخدع لمن يغرّه من طريق الأحوال والكرامات، فلا يغرّك بعد معرفتهم عالم بعلمه ولا زاهد بزهده ولا صالح بصلاحه، وهذا معنى زوال الدوسة من الدماغ سيما وفي صحبتهم من المزايا ما لا يعلمه إلّا الله سبحانه إذ هم أهله، مع تنزّهه سبحانه عن الأهل.

ولو لم يكن إلّا ما قاله أبو طالب المكّي رضي الله عنه لكان كافياً، ونص ما قال : "وكانت هذه الطائفة من الصوفية لا يصطحبون إلَّا على استواء أربع معان ، لا يترجح بعضها على بعض ، ولا يكون فيها اعتراض من بعض إن أكل أحدهم النهار كله لم يقل له صاحبه صم ، وإن صلَّى الليل أجمع لم يقل له أحد نم بعضه ، وتستوي حالاه عنده ، فلا مزيد لأجل صيامه وقيامه ، ولا نقصان لأجل إفطاره ونومه ، فإذا كان عنده يزيد بالعمل وينتقص بترك العمل ، فالفرقة أسلم للدين".

وهذه الحالة يا فقير لا تجدها محقّقة إلا عند أهل الله الذين تحقّقت عنهم الصحبة لله لا غير، وقد علمت أن ما لله لا يلحقه التغيير بالزيادة والنقصان. وقد قال أبو القاسم الجنيد :"من أراد الله به خيراً أوقعه في صحبة الصوفية". وقال حمدون القصار : "اصحب الصوفية فإنّ للقبيح عندهم وجوهاً من المعاذير وليس للحسَن عندهم كبير موقع يعظّمونك بهّ".

الحاصل يا فقير والله ما خلق الله ناساً إلّا الفقراء ولا آدمي حقيقةً إلّا الفقراء الذين هم أهل الله، فإذا صفا لك الزمان بواحد منهم فعض عليه بالنواجذ وأين هو ذلك الواحد.
ولا شكّ من ذاق حلاوتهم لا يقدر على مفارقتهم كما الأمر معروف ذوقاً عند صاحب المعنى، وأمّا الأبله الغبي فلا كلام معه.

بغية السالك وإرشاد الهالك ويليه

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016