recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

الجذب والسلوك راجعان إلى مصدر واحد

الجذب والسلوك راجعان إلى مصدر واحد

   اعلم يا فقير وفقني الله وإياك أنَّ السير والسلوك إلى مالك الملوك سبحانه هو وإن تنوعت أحواله فهو راجع إلى مشرَبَيْن ، وهما :
  - مورد الجذب .
  - ومورد السلوك .
   وهما في الحقيقة راجعان إلى مصدر واحد وينبوع متّحد وهو مشرب الجذْب الاصطفائي والعناية الربانيّة الذي لولا هو ما تحقق سير ولا سلوك .
   ففي التحقيق لا مورد إلّا من بحر الجذب الربانيّ والفيض الصمداني ، لكن الاعتبار إذا لوحظ امتازت به الحقائق وعرف التفصيل في عين الإجمال .

   فما ظهر فيه الجلال وكمن فيه الجمال قيل فيه سلوكاً وحُدَّ بحدود الشريعة الموصلة ، وما ظهر فيه الجمال وكمن فيه الجلال قيل فيه جذباً وحُدَّ بحدود الحقيقة تفسيراً لا حدّاً ، وفي رفع الحجاب وذوق الصواب شؤون الكمالات الحقّية متّحدة باعتبار الذات وباعتبار الصفات .

   ثم على طريق التعريف والتحديد هل مظهر السلوك أتم أو مظهر الجذب ، اختلف في ذلك أربابُ الاصطلاح فقط ، وإلا فكل واحد كبير في نفسه ، ينتفع به باعتبار جمع الأضداد فيه ، إذ باعتبار النهايات لا تتفاوت المقامات ، إذ كل واحد من المجذوب والسالك وقف على نقطته وتحقّق بصرف وحدته وتمكّن في كمال دورته ، لأنّ بداية المجذوب نهاية السالك ونهاية السالك بداية المجذوب ، وليس في هذه العبارة إلاّ مجرّد الإخبار على كون الوقوف على النقطة العلمية حاصل للجميع . لكن هل يكبر من كان عارفاً بالأحوال والمقامات ذهاباً وإياباً ، وهو السالك ؟ أو يكبر من ليس له علم بالطريق لكونها طُويت له في السير والسلوك فلا خبرة له بها في الذهاب وإنما يعرفها رجوعاً ؟ .

   المسألة فيها خلاف ، وأنا أبيّن لك الحكم بمثل عقلي ونَكِلُكَ بعد ذلك إلى ذوقك ، لأنّ الذوق والفرض بينه ما بين السماء والأرض ، ومثل ذالك ، (ولِله المَثَلُ الأَعْلَى)(النحل : 60) ، أبونا آدم صلوات الله عليه ، خلقه الله من تراب على الصورة المعروفة ، "إن الله خلقَ آدمَ على صورَتِهِ" فلم يتطوّر في بلاد المجاهدات وهي بلاد السلوك ولا دخل مقام النطفة ومقام العلقة ومقام المُضغة ، بل من أول النشأة قال له الحقّ : كن فكان ، وهذا هو الجذب وأما ولده فإنه دخل أولاً إلى رحم المجاهدة وعبر مقامات الوجودية وكابدها كل المكابدة ثم بعد ذلك سبح بحر روح المشاهدة فحصلت له الحياة الأبدية فخرج من سجن الوجود إلى فضل الشهود ، عارفاً بكمالاته برزخاً بين بحر الحدوث وبحر القدم ، وهذه بلاد السلوك .

   انظر بنور مرآة بصيرتك أيُّهُمَا أتَمّ . فأنا قد وكّلتك إلى ذوقك وإليك النظر .فإن حكمت بالجذب فما فرّطت ، وإن حكمت بالسلوك فما أفرطت ، أو تقول : إن حكمت بالجذب فما أصبت أو حكمت بالسلوك فقد أخطأت .

   فتدبّر يا فقير أسرار هذا الرب الحكيم كيف حيّر الجميع في أسرار كمالاته ، فلم يعرفه أحد إلّا في حيرته ، لا إله إلّا هو رب العرش الكريم والسلام .


بغية السالك وإرشاد الهالك


عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016